الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 232 ] عبد الله بن الزبير

التالي السابق


قرشي أسدي ، أمه أسماء بنت الصديق - رضي الله تعالى عنهم - ، وهو أول مولود ولد للمهاجرين بعد الهجرة ، وحنكه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسماه باسم جده ، وبرك عليه ، وكان أول شيء دخل جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبويع بالخلافة سنة أربع وستين عقب موت يزيد بن معاوية ، ولم يتخلف عنه إلا بعض الشام ، وجاء أنه بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن سبع أو ثمان ، أمره بذلك الزبير ، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآه ، وبايعه .

وجاء أنه صلى الله عليه وسلم احتجم ، فشرب عبد الله دمه ، فقال له صلى الله عليه وسلم : "ويل للناس منك ، وويل لك من الناس ، لا تمسك النار إلا تحلة القسم" ، فكانوا يرون أن القوة التي به من ذلك الدم .

وعن عمرو بن دينار : ما رأيت مصليا أحسن صلاة منه .

وجاء أنه إذا قام للصلاة كأنه عمود ، وكان يواصل من جمعة إلى جمعة ، ثم يصبح اليوم الثامن وهو أكيثهم .

وقتل في جمادى الأولى سنة ثلاث وسبعين من الهجرة .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث