الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى من دونه فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إنه إذ يبرأ منهم ومن إشراكهم، يعتمد على الله تعالى خالقهم فيقول: فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون

أي: فكيدوني مجتمعين غير متفرقين، ودبروا لي ما هو إيذاء وكيد وتدبير خبيث لي: ثم لا تنظرون أي: لا تؤجلون، والتعبير بـ (ثم) هنا يفيد أن يكيدوا غاية الكيد وأبعده، وأن يتدبروا أبعد التدبير ولا يؤجلونه.

ويفشل تدبيرهم لأن قوتهم لا تقف أمام قوة الله وتدبيره،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث