الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ملوك الحيرة بعد عمرو بن هند

جزء التالي صفحة
السابق

ذكر ملوك الحيرة بعد عمرو بن هند

[ ص: 444 ] قد ذكرنا من ملك من آل نصر بن ربيعة إلى هلاك عمرو بن هند . فلما هلك عمرو ملك موضعه أخوه قابوس بن المنذر أربع سنين ، من ذلك أيام أنوشروان ثمانية أشهر ، وفي أيام هرمز ثلاث سنين وأربعة أشهر .

ثم ولي بعد قابوس السهرب .

ثم ملك بعده المنذر بن النعمان أربع سنين .

ثم ولي بعده النعمان بن المنذر أبو قابوس اثنتين وعشرين سنة ، من ذلك في زمان هرمز سبع سنين وثمانية أشهر ، وفي زمان ابنه أبرويز أربع عشرة سنة وأربعة أشهر .

ثم ولي إياس بن قبيصة الطائي ومعه النخيرخان في زمان كسرى بن هرمز أربع عشرة سنة ، ولثمانية أشهر من ولاية إياس بعث النبي - صلى الله عليه وسلم .

[ ص: 445 ] ثم ولي ازادبه بن مابيان الهمداني سبع عشرة سنة ، من ذلك في زمان كسرى بن هرمز أربع عشرة سنة وثمانية أشهر ، وفي زمان شيرويه بن كسرى ثمانية أشهر ، وفي زمن أردشير بن شيرويه سنة وسبعة أشهر ، وفي زمن بوران دخت ابنة كسرى شهرا .

ثم ولي المنذر بن النعمان بن المنذر ، وهو الذي يسميه العرب المغرور الذي قتل بالبحرين يوم جواثاء . وكانت ولايته إلى أن قدم عليه خالد بن الوليد الحيرة ثمانية أشهر ، وكان آخر من بقي من آل نصر ، وانقرض ملكهم مع انقراض ملك فارس ، فجميع ملوك آل نصر فيما زعم هشام عشرون ملكا ملكوا خمسمائة سنة واثنتين وعشرين سنة وثمانية أشهر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث