الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت

التالي السابق


أي: هذا باب يذكر فيه قول الله تعالى: واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون [ ص: 5 ]

قوله: واسألهم ؛أي اسأل يا محمد هؤلاء اليهود الذين بحضرتك عن قصة أصحابهم الذين خالفوا أمر الله ففاجأتهم نقمته على صنيعهم واعتدائهم واحتيالهم في المخالفة، وحذر هؤلاء من كتمان صفتك التي يجدونها في كتبهم لئلا يحل بهم ما حل بإخوانهم وسلفهم.

قوله: عن القرية هي أيلة، وهي على شاطئ بحر القلزم، وهي على طريق الحاج الذاهب إلى مكة من مصر، وحكى ابن التين عن الزهري أنها طبرية، وقيل: هي مدين، وروي عن ابن عباس، وقال ابن زيد: هي قرية يقال لها منتنا بين مدين وعينونا. قوله: إذ يعدون ؛أي: يعتدون فيه ويخالفون فيه أمر الله وهو اصطيادهم في يوم السبت وقد نهوا عنه، و" إذ يعدون " بدل من " القرية " بدل الاشتمال، ويجوز أن يكون منصوبا بقوله: " كانت " أو بقوله: حاضرة

قوله: إذ تأتيهم ، كلمة " إذ " منصوب بقوله: " يعدون ".

قوله: شرعا ؛أي: ظاهرة على الماء، قاله ابن عباس.

قوله: كذلك نبلوهم ؛أي: نختبرهم بإظهار السمك لهم على ظهر الماء في اليوم المحرم عليهم صيده.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث