الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن الذين حقت عليهم كلمت ربك لا يؤمنون

ولما كان ما مضى من هذه الآيات وما كان من طرازها قاضيا بأنه لا تغني الآيات عنهم. صرح به قوله تعالى: إن الذين حقت أي: وجبت وثبتت عليهم أي: بأنهم أشقياء، وعبر بالاسم المفهم للإحسان إعلاما بأنه ما أوجب عليهم العذاب إلا إحسانا إليه بما يقاسي من معالجتهم وغير ذلك من الحكمة فقال: كلمة ربك أي المحسن إليك في جميع أمرك لا يؤمنون أي: لا قبول لهم لتجدد الإيمان ولو جاءتهم كل آية ونسبتها إلى قوله: لقد جاءك الحق نسبة لقد جاءك الحق إلى فإن كنت في شك الآية. في البيان المستفاد من حذف العاطف، وإذا كان الكلام في معنى واحد كان بمنزلة الكلمة الواحدة فسمي بها حتى يروا العذاب الأليم أي: حين لا ينفعهم الإيمان لفوات شرطه كما لم ينفع فرعون لذلك سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث