الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمودا كفروا ربهم ألا بعدا لثمود

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ثم بين سبحانه أنهم ذهبوا بغلوائهم وطغوائهم ونهجهم.

كأن لم يغنوا أي: كأن لم يقيموا فيها غناء واستعلاء وكبرياء، ظانين أنهم استغنوا بأصنامهم عن كل شيء. إن ثمودا كفروا ربهم أي: أنكروه وجحدوه، ولذا عبر عن نفسه سبحانه وتعالى من غير الباء، وكأن العابد للصنم متذكر لله تعالى ولو ادعى أنه يؤمن بأنه الخالق وحده، وأنه واحد في ذاته وصفاته، ألا بعدا لثمود (ألا) للتنبيه، و: بعدا معناها طردا وإهلاكا; لأن البعد عن رحمة الله تعالى هلاك وإهلاك.

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث