الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 379 ] أزهر بن راشد عن أنس

1546 - أخبرنا زاهر بن أحمد بن حامد الثقفي الأصبهاني - بها - أن الحسين بن عبد الملك الخلال أخبرهم ، أنا إبراهيم بن منصور ، أنا محمد بن إبراهيم بن علي ، أنا أحمد بن علي بن المثنى ، نا إسحاق بن أبي إسرائيل ، نا هشيم ، نا العوام ، عن الأزهر بن راشد ، قال : كانوا يأتون أنسا ، فإذا حدثهم بحديث لا يدرون ما هو أتوا الحسن ففسره لهم ، قال : فحدث ذات يوم ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا تستضيئوا بنار المشرك ، ولا تنقشوا في خواتيمكم عربيا ، فلم يدروا ما هو ؟ فأتوا الحسن فقالوا له : إن أنسا حدثنا بحديث ما ندري [ ص: 380 ] ما هو ؟ قال : وما حدثكم أنس ؟ قالوا : أنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تستضيئوا بنار المشرك ، ولا تنقشوا في خواتيمكم عربيا ، قال : فقال الحسن : أما قوله " لا تنقشوا في خواتيمكم عربيا " محمد صلى الله عليه وسلم ، وأما قوله " لا تستضيئوا بنار المشرك " يقول : لا تستشيروا المشركين في أموركم " ، ثم قال الحسن - رحمه الله - : تصديق ذلك في كتاب الله عز وجل : أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم .

أخرجه النسائي ، عن مجاهد بن موسى ، عن هشيم ، بنحوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث