الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان قول الله تعالى " واذكر... " إلى آخره، يعني اذكر يا محمد في الكتاب - أي: في القرآن - مريم بنت عمران بن ماثان.

قوله: إذ انتبذت ، كلمة " إذ " بدل من " مريم " بدل الاشتمال، " انتبذت " أي اعتزلت وانفردت وجلست وتخلت للعبادة من أهلها، " مكانا " أي: في مكان، " شرقيا " مما يلي شرقي المقدس أو شرقيا من دارها، وقيل: قعدت في مشرقة للاغتسال من الحيض، وعن الحسن البصري: اتخذت النصارى المشرق قبلة لأن مريم انتبذت مكانا شرقيا.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث