الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تعاهد الرجل نعليه عند باب المسجد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب تعاهد الرجل نعليه عند باب المسجد

[ ص: 387 ] 1514 عبد الرزاق ، عن ابن جريج ، عن عطاء قال : حدثت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في نعليه ، ثم خلعهما فوضعهما على يساره فلما انصرف قال : " لم خلعتم نعالكم ؟ " فقالوا : رأيناك خلعت نعليك فخلعنا نعالنا قال : " إنما خلعتهما أن جبرائيل جاءني ، فقال : إن فيها خبثا فإذا جئتم أبواب المسجد - أو المساجد - فتعاهدوها فإن كان بها خبث فحكوها ، ثم ادخلوا فصلوا في نعالكم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث