الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الدال والخاء وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الدال والخاء وما يثلثهما

( دخر ) الدال والخاء والراء أصل يدل على الذل . يقال دخر الرجل ، وهو داخر ، إذا ذل . وأدخره غيره : أذله . فأما الدخدار فالثوب الكريم يصان . قال : ‏


ويجلو صفح دخدار قشيب

[ ص: 334 ] وليس هذا من الكلمة الأولى في شيء; لأن هذه معربة ، قالوا : أصلها تخت دار ، أي مصون في تخت . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث