الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام

جزء التالي صفحة
السابق

لئلا [ 150 ]

وإن شئت خففت الهمزة . ( يكون ) نصب بأن ، وإن شئت قلت : " تكون " ؛ لتأنيث الحجة ، وهذا متعلق بما تقدم من الاحتجاج عليهم . إلا الذين ظلموا منهم في موضع نصب استثناء ليس من الأول كما تقول العرب : " ما نفع إلا ما ضر ، وما زاد إلا ما نقص " . ولأتم نعمتي عليكم قال الأخفش : هو معطوف على " لئلا يكون " أي ولأن أتم نعمتي عليكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث