الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

مثل الذين كفروا بربهم [18]

التقدير عند سيبويه والأخفش : وفيما يقص عليكم . وقال الكسائي : إنما مثل أعمال الذين كفروا كرماد . وقال غيره : مثل الذين كفروا مبتدأ ، أعمالهم " بدل منه ، والتقدير : مثل أعمالهم ، ويجوز أن يكون مبتدأ ثانيا ، كما حكي : صفة فلان أنه [ ص: 367 ] أحمر . قال الفراء : ولو قرأ قارئ بالخفض : "أعمالهم " جاز ، وأنشد :


ما للجمال مشيها وئيدا



( في يوم عاصف ) على النسب عند البصريين ، بمعنى : ذي عاصف . وأجاز الفراء أن يكون بمعنى : في يوم عاصف الريح ، وأجاز أيضا أن يكون عاصف للريح خاصة ، ثم يتبعه يوما ، قال : وحكى نحويون : هذا جحر ضب خرب . قال أبو جعفر : هذا مما لا ينبغي أن يحمل كتاب الله -جل وعز - ، عليه وقد ذكر سيبويه أن هذا من العرب غلط ، واستدل بأنهم إذا ثنوا قالوا : هذان جحرا ضب خربان ؛ لأنه قد استبان بالتثنية والتوحيد ، ونظير هذا الغلط قول النابغة :


أمن آل مية رائح أو مغتدي     عجلان ذا زاد وغير مزود


زعم البوارح أن رحلتنا غد     وبذاك خبرنا الغراب الأسود



فلا يجوز مثل هذا في كلام ، ولا لشاعر نعرفه ، فكيف يجوز في كتاب الله -جل وعز - ؟ !

ثم أنشد الفراء بيتا :

[ ص: 368 ]

يا صاح بلغ ذوي الزوجات كلهم     أن ليس وصل إذا انحلت عرى الذنب



وزعم أن أبا الجراح أنشده إياه بخفض "كلهم" ، وهذا مما لا يعرج عليه ؛ لأن النصب لا يفسد الشعر ، ومن قرأ : "في يوم عاصف " بغير تنوين أقام الصفة مقام الموصوف ، أي : في يوم ريح عاصف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث