الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "ولا الهدي ولا القلائد"

القول في تأويل قوله ( ولا الهدي ولا القلائد )

قال أبو جعفر : "أما الهدي" ، فهو ما أهداه المرء من بعير أو بقرة أو شاة أو غير ذلك ، إلى بيت الله ، تقربا به إلى الله ، وطلب ثوابه .

يقول الله عز وجل : فلا تستحلوا ذلك ، فتغصبوه أهله غلبة ولا تحولوا بينهم وبين ما أهدوا من ذلك أن يبلغوا به المحل الذي جعله الله جل وعز محله من كعبته .

[ ص: 467 ]

وقد روي عن ابن عباس أن"الهدي" إنما يكون هديا ما لم يقلد .

10948 - حدثني بذلك محمد بن سعد قال : حدثني أبي قال : حدثني عمي قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : "ولا الهدي" ، قال : الهدي ما لم يقلد ، وقد جعل على نفسه أن يهديه ويقلده .

وأما قوله : "ولا القلائد" ، فإنه يعني : ولا تحلوا أيضا القلائد .

ثم اختلف أهل التأويل في"القلائد" التي نهى الله عز وجل عن إحلالها .

فقال بعضهم : عنى ب "القلائد" ، قلائد الهدي . وقالوا : إنما أراد الله جل وعز بقوله : "ولا الهدي ولا القلائد" ، ولا تحلوا الهدايا المقلدات منها وغير المقلدات . فقوله : "ولا الهدي" ، ما لم يقلد من الهدايا "ولا القلائد" ، المقلد منها . قالوا : ودل بقوله : "ولا القلائد" ، على معنى ما أراد من النهي عن استحلال الهدايا المقلدة .

ذكر من قال ذلك :

10949 - حدثني محمد بن سعد قال : حدثني أبي قال : حدثني عمي قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : "ولا القلائد" ، القلائد ، مقلدات الهدي . وإذا قلد الرجل هديه فقد أحرم . فإن فعل ذلك وعليه قميصه ، فليخلعه .

وقال آخرون : يعني بذلك : القلائد التي كان المشركون يتقلدونها إذا أرادوا الحج مقبلين إلى مكة ، من لحاء السمر وإذا خرجوا منها إلى منازلهم منصرفين منها ، من الشعر .

[ ص: 468 ]

ذكر من قال ذلك :

10950 - حدثني الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة : "لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام" ، قال : كان الرجل في الجاهلية إذا خرج من بيته يريد الحج ، تقلد من السمر ، فلم يعرض له أحد . فإذا رجع تقلد قلادة شعر ، فلم يعرض له أحد .

وقال آخرون : بل كان الرجل منهم يتقلد إذا أراد الخروج من الحرم ، أو خرج من لحاء شجر الحرم ، فيأمن بذلك من سائر قبائل العرب أن يعرضوا له بسوء .

ذكر من قال ذلك :

10951 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن مالك بن مغول ، عن عطاء : "ولا القلائد" ، قال : كانوا يتقلدون من لحاء شجر الحرم ، يأمنون بذلك إذا خرجوا من الحرم ، فنزلت : "لا تحلوا شعائر الله" ، الآية ، "ولا الهدي ولا القلائد" .

10952 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : "ولا القلائد" ، قال : "القلائد" ، اللحاء في رقاب الناس والبهائم ، أمن لهم .

10953 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

10954 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن المفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي ، قوله : "ولا الهدي ولا القلائد" ، قال : إن العرب كانوا يتقلدون من لحاء شجر مكة ، فيقيم الرجل بمكانه ، حتى إذا انقضت الأشهر الحرم ، فأراد أن يرجع إلى أهله ، قلد نفسه وناقته من لحاء الشجر ، فيأمن حتى يأتي أهله .

[ ص: 469 ]

10955 - حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : "ولا القلائد" ، قال : "القلائد" ، كان الرجل يأخذ لحاء شجرة من شجر الحرم ، فيتقلدها ، ثم يذهب حيث شاء ، فيأمن بذلك . فذلك "القلائد" .

وقال آخرون : إنما نهى الله المؤمنين بقوله : "ولا القلائد" ، أن ينزعوا شيئا من شجر الحرم فيتقلدوه ، كما كان المشركون يفعلون في جاهليتهم .

ذكر من قال ذلك :

10956 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا جرير ، عن عبد الملك ، عن عطاء في قوله : "ولا الهدي ولا القلائد" ، كان المشركون يأخذون من شجر مكة ، من لحاء السمر ، فيتقلدونها ، فيأمنون بها من الناس . فنهى الله أن ينزع شجرها فيتقلد .

10957 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا عبيد الله ، عن أبي جعفر الرازي ، عن الربيع بن أنس قال : جلسنا إلى مطرف بن الشخير ، وعنده رجل فحدثهم في قوله : "ولا القلائد" ، قال : كان المشركون يأخذون من شجر مكة ، من لحاء السمر ، فيتقلدون ، فيأمنون بها في الناس . فنهى الله عز ذكره أن ينزع شجرها فيتقلد .

قال أبو جعفر : والذي هو أولى بتأويل قوله : "ولا القلائد" إذ كانت معطوفة على أول الكلام ، ولم يكن في الكلام ما يدل على انقطاعها عن أوله ، ولا أنه عنى بها النهي عن التقلد أو اتخاذ القلائد من شيء أن يكون معناه : ولا تحلوا القلائد .

فإذا كان ذلك بتأويله أولى ، فمعلوم أنه نهي من الله جل ذكره عن استحلال حرمة المقلد ، هديا كان ذلك أو إنسانا ، دون حرمة القلادة . وإن الله عز ذكره ، إنما دل بتحريمه حرمة القلادة ، على ما ذكرنا من حرمة المقلد ، فاجتزأ بذكره [ ص: 470 ] "القلائد" من ذكر"المقلد" ، إذ كان مفهوما عند المخاطبين بذلك معنى ما أريد به .

فمعنى الآية إذ كان الأمر على ما وصفنا : يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ، ولا الشهر الحرام ، ولا الهدي ، ولا المقلد نفسه بقلائد الحرم .

وقد ذكر بعض الشعراء في شعره ما ذكرنا عمن تأول "القلائد" أنها قلائد لحاء شجر الحرم الذي كان أهل الجاهلية يتقلدونه ، فقال وهو يعيب رجلين قتلا رجلين كانا تقلدا ذلك :


ألم تقتلا الحرجين إذ أعوراكما يمران بالأيدي اللحاء المضفرا



و"الحرجان" ، المقتولان كذلك . ومعنى قوله : "أعوراكما" ، أمكناكما من عورتهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث