الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 778 ] ثم دخلت سنة ثلاثمائة من الهجرة النبوية

فيها كثر ماء دجلة وتراكمت الأمطار ببغداد وتناثرت نجوم كثيرة في ليلة الأربعاء لسبع بقين من جمادى الآخرة .

وفيها كثرت الأمراض ببغداد والأسقام والآلام وكلبت الكلاب حتى الذئاب بالبادية وكانت تقصد الناس والبهائم بالنهار فمن عضته أهلكته .

وفيها انحسر جبل بالدينور يعرف بالتل فخرج من تحته ماء عظيم غرق عدة من القرى .

وفيها سقطت شرذمة من جبل لبنان إلى البحر .

وفيها حملت بغلة ووضعت مهرة .

وفيها صلب الحسين بن منصور الحلاج وهو حي أربعة أيام ، يومين في الجانب الشرقي ، ويومين في الجانب الغربي ، وذلك في ربيع الأول منها .

وحج بالناس أمير الحجيج المتقدم ذكره في السنين قبلها ، وهو الفضل بن [ ص: 779 ] عبد الملك الهاشمي العباسي أثابه الله وتقبل منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث