الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم )

قال أبو جعفر : يعني بقوله جل ثناؤه : " آمنوا " صدقوا ، كما قد قدمنا البيان عنه قبل . ويعني بقوله : " بما أنزلت ما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم من القرآن . ويعني بقوله : " مصدقا لما معكم " أن القرآن مصدق لما مع اليهود من بني إسرائيل من التوراة . فأمرهم بالتصديق بالقرآن ، وأخبرهم جل ثناؤه أن في تصديقهم بالقرآن تصديقا منهم للتوراة ، لأن الذي في القرآن من الأمر بالإقرار بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم وتصديقه واتباعه ، نظير الذي من ذلك في التوراة والإنجيل ففي تصديقهم بما [ ص: 561 ] أنزل على محمد تصديق منهم لما معهم من التوراة ، وفي تكذيبهم به تكذيب منهم لما معهم من التوراة .

وقوله : " مصدقا " قطع من الهاء المتروكة في " أنزلته " من ذكر " ما " ومعنى الكلام وآمنوا بالذي أنزلته مصدقا لما معكم أيها اليهود ، والذي معهم : هو التوراة والإنجيل . كما :

814 - حدثنا به محمد بن عمرو الباهلي ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثنا عيسى بن ميمون ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قول الله : " وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم " يقول : إنما أنزلت القرآن مصدقا لما معكم التوراة والإنجيل . .

815 - وحدثني المثنى ، قال : حدثنا أبو حذيفة ، قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

816 - وحدثني المثنى ، قال : حدثنا آدم ، قال : أخبرنا أبو جعفر ، عن الربيع ، عن أبي العالية : " وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم " يقول : يا معشر أهل الكتاب ، آمنوا بما أنزلت على محمد مصدقا لما معكم . يقول : لأنهم يجدون محمدا صلى الله عليه وسلم مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث