الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 1230 ] باب

جماع وجوب الإيمان بالجنة والنار ، والبعث بعد الموت والميزان والحساب والصراط يوم القيامة

2180 - أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله ، أنا إسماعيل بن محمد قال : نا محمد بن عبد الله بن يزيد بن المنادي قال : نا يونس بن محمد قال : نا معتمر بن سليمان : نا أبي ، عن يحيى بن يعمر ، عن ابن عمر قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول :

( بينا نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس إذ جاء رجل ليس عليه عناء سفر ، وليس من أهل البلد ، يتخطى حتى برك بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يجلس أحدنا للصلاة ، ثم وضع يده على ركبتي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا محمد ما الإسلام ؟ قال : الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وأن تقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتحج وتعتمر ، وتغتسل من الجنابة ، وتتم الوضوء ، وتصوم رمضان قال : فإن فعلت هذا فأنا مسلم ؟ قال : نعم قال : صدقت يا محمد قال : ما الإيمان ؟ قال : الإيمان أن تؤمن بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، وتؤمن بالجنة والنار والميزان ، وتؤمن بالبعث بعد الموت ، وتؤمن بالقدر خيره وشره قال : فإذا فعلت هذا فأنا مؤمن ؟ قال : نعم قال : صدقت ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث