الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الرحمن الرحيم

جزء التالي صفحة
السابق

الرحمن الرحيم

هذان وصفان من أوصاف الله تعالى ، أو اسمان من أسمائه ذكرا في مقام السببية لاستحقاق الله تعالى الحمد وحده ، وقد ذكرنا هذين الوصفين في الكلام في البسملة ، فلا نعيده ، ولكن نذكر هنا مقامهما من النسق بعد قوله تعالى : رب العالمين فنقول إن " الرحمن والرحيم " يدلان على الرحمة التي يصلح بها الكون ويدبر أمره بحكمته وقدرته ، فهو سبحانه يرب العالمين ويصلحهم رحيما بهم ، ويصلح الكون والوجود كله برحمته الشاملة لاسمه الأعلى الرحمن .

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث