الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة إبراهيم

جزء التالي صفحة
السابق

سورة إبراهيم :

أقول: وجه وضعها بعد سورة الرعد زيادة على ما تقدم بعد إفكاري فيه برهة: أن قوله في مطلعها: كتاب أنـزلناه إليك "1" مناسب لقوله في مقطع تلك: ومن عنده علم الكتاب "الرعد: 43" على أن المراد بـ"من" هو: الله تعالى جل جلاله.

وأيضا ففي الرعد: ولقد استهزئ برسل من قبلك فأمليت للذين كفروا ثم أخذتهم "الرعد: 32"، وذلك مجمل في أربعة مواضع: الرسل، والمستهزئين، وصفة الاستهزاء، والأخذ، وقد فصلت الأربعة في قوله: ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود "9-16" الآيات.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث