الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المواريث ناسخها ومنسوخها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 224 ] باب : المواريث ناسخها ومنسوخها

قال أبو عبيد : وجدنا نسخ المواريث في ثلاث مواضع منها موضع كان الميراث فيه ممنوعا فنسخته الإباحة وموضعان كان الميراث فيهما مباحا فنسخهما المنع فأما الذي كان ممنوعا فنسخ بالإباحة فالميراث بين المهاجرين والأعراب .

410 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا حجاج ، عن ابن جريج ، وعثمان بن عطاء ، عن عطاء الخراساني ، عن ابن عباس ، في قول الله عز وجل : إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا قال : " كان المهاجري لا يتولى الأعرابي ولا يرثه وهو مؤمن ، ولا يرث الأعرابي المهاجر ، فنسختها : وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض .

411 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا عبد الله بن صالح ، عن معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس مثل ذلك أو نحوه .

قال أبو عبيد : " فهذا نسخ ميراث المهاجرين والتاركين للهجرة ، وأما الميراثان اللذان كانا مباحين فنسخا بالمنع ، فميراث الحلفاء من محالفيهم وميراث الأدعياء من متبنيهم "

[ ص: 225 ]

412 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله : والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم قال : " كان حلف في الجاهلية ، فأمروا أن يعطوهم نصيبهم من المشورة والعقل والنصر ولا ميراث

413 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا معاذ ، عن ابن عون ، عن عيسى بن الحارث ، عن عبد الله بن الزبير في قوله : وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض قال : " نزلت هذه الآية في العصبات كان الرجل يعاقد الرجل يقول : ترثني وأرثك ، فنزلت : وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله

[ ص: 226 ]

414 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا حجاج ، عن ابن جريج ، وعثمان بن عطاء ، عن عطاء الخراساني ، عن ابن عباس : والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم قال : " كان الرجل قبل الإسلام يعاقد الرجل يقول : ترثني وأرثك فنسختها : وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله .

415 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا عبد الله بن صالح ، عن معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس في هذه الآية مثل ذلك وزاد فيه قال : نسختهاوأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إلى قوله إلى أوليائكم معروفا قال : إلا أن يوصوا لأوليائهم الذين عاقدوهم وصية "

[ ص: 227 ] قال أبو عبيد : " فهذا نسخ الحلفاء ، فأما الذي في الأدعياء

416 - فإن عبد الله بن صالح حدثنا ، عن الليث ، عن ابن شهاب قال : أخبرني سعيد بن المسيب في قول الله عز وجل : والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم قال : قال ابن المسيب : " إنما أنزل الله عز وجل ذلك في الذين كانوا يتبنون رجالا ويورثونهم ، فأنزل الله عز وجل فيهم أن يجعل لهم نصيبا من الوصية ورد الميراث إلى الموالي من ذوي الرحم والعصبة " وأبى الله عز وجل أن يجعل للمدعين ميراثا ممن ادعاهم ولكن جعل لهم نصيبا من الوصية مكان ما تعاقدوا عليه في الميراث الذي رد عليه فيه أمرهم

417 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا عبد الله بن صالح ، عن الليث ، عن عقيل ، عن ابن شهاب قال : أخبرني عروة بن الزبير ، وأبو عائذ الله بن ربيعة ، عن عائشة ، أن أبا حذيفة بن عتبة وكان ممن شهد بدرا

[ ص: 228 ] مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تبنى سالما وأنكحه ابنة أخيه هند بنت الوليد بن عتبة وهو مولى لامرأة من الأنصار كما تبنى رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة وكان من تبنى رجلا في الجاهلية دعاه الناس إليه وورث من ميراثه حتى أنزل الله عز وجل في ذلك : ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم قال : " فردوا إلى آبائهم ، ومن لم يعلم له أب كان مولى وأخا في الدين

418 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا حجاج ، عن ابن جريج في هذه الآية قال : أخبرني موسى بن عقبة ، عن سالم ، عن ابن عمر ، أن زيد بن حارثة ما كانوا يدعونه إلا زيد بن محمد حتى نزل القرآن : ادعوهم لآبائهم .

419 - قال ابن جريج ، قال مجاهد في هذه الآية : " نزلت في زيد بن حارثة ، كان تبناه محمد صلى الله عليه وسلم "

[ ص: 229 ]

420 - أخبرنا علي قال: حدثنا أبو عبيد قال: حدثنا عبد الله بن صالح ، عن معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس في قوله : إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير قال : " إلا تأخذوا في الميراث بما أمركم الله عز وجل به تكن فتنة في الأرض وفساد كبير

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث