الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة"

[ ص: 7 ] القول في تأويل قوله عز ذكره ( يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة )

قال أبو جعفر : يعني بذلك جل ثناؤه : يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة ، وأنتم على غير طهر الصلاة ، فاغسلوا وجوهكم بالماء ، وأيديكم إلى المرافق .

ثم اختلف أهل التأويل في قوله : "إذا قمتم إلى الصلاة" ، أمراد به كل حال قام إليها ، أو بعضها؟ وأي أحوال القيام إليها؟

فقال بعضهم في ذلك بنحو ما قلنا فيه ، من أنه معني به بعض أحوال القيام إليها دون كل الأحوال ، وأن الحال التي عني بها حال القيام إليها على غير طهر .

ذكر من قال ذلك :

11300 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا يحيى بن واضح قال : حدثنا عبيد الله قال : سئل عكرمة عن قول الله : "إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق" ، فكل ساعة يتوضأ؟ فقال : قال ابن عباس : لا وضوء إلا من حدث .

11301 - حدثنا ابن المثنى ، قال : حدثنا محمد بن جعفر ، قال : حدثنا شعبة ، قال : سمعت مسعود بن علي الشيباني ، قال : سمعت عكرمة قال : كان [ ص: 8 ] سعد بن أبي وقاص يصلي الصلوات بوضوء واحد .

11302 - حدثنا حميد بن مسعدة ، قال : حدثنا سفيان بن حبيب ، عن مسعود بن علي ، عن عكرمة قال : كان سعد بن أبي وقاص يقول : صل بطهورك ما لم تحدث .

11303 - حدثنا أحمد بن عبدة الضبي قال : أخبرنا سليم بن أخضر قال : أخبرنا ابن عون ، عن محمد ، قال : قلت لعبيدة السلماني : ما يوجب الوضوء؟ قال : الحدث .

11304 - حدثنا حميد بن مسعدة ، قال : حدثنا يزيد ، قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة ، عن واقع بن سحبان ، عن يزيد بن طريف ، أو طريف بن يزيد : أنهم كانوا مع أبي موسى على شاطئ دجلة ، فتوضئوا فصلوا الظهر ، فلما نودي بالعصر ، قام رجال يتوضئون من دجلة ، فقال : إنه لا وضوء إلا على من أحدث .

11305 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن سعيد ، عن قتادة ، عن طريف بن زياد أو : زياد بن طريف ، عن واقع بن سحبان : أنه شهد أبا موسى صلى بأصحابه الظهر ، ثم جلسوا حلقا على شاطئ دجلة ، فنودي بالعصر ، فقام رجال يتوضئون ، فقال أبو موسى : لا وضوء إلا على من أحدث . [ ص: 9 ]

11306 - حدثنا ابن بشار ، وابن المثنى قالا : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة قال : سمعت قتادة يحدث ، عن واقع بن سحبان ، عن طريف بن يزيد أو : يزيد بن طريف قال : كنت مع أبي موسى بشاطئ دجلة ، فذكر نحوه .

11307 - حدثنا ابن بشار ، وابن المثنى قالا : حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قال : حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن واقع بن سحبان ، عن طريف بن يزيد ، أو يزيد بن طريف ، عن أبي موسى ، مثله .

11308 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا أبو خالد قال : توضأت عند أبي العالية الظهر أو العصر ، فقلت : أصلي بوضوئي هذا ، فإني لا أرجع إلى أهلي إلى العتمة؟ قال أبو العالية : لا حرج . وعلمنا : [ ص: 10 ] إذا توضأ الإنسان فهو في وضوئه حتى يحدث حدثا .

11309 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا ابن هلال ، عن قتادة ، عن سعيد بن المسيب قال : الوضوء من غير حدث اعتداء .

11310 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا أبو هلال ، عن قتادة ، عن سعيد ، مثله .

11311 - حدثني أبو السائب قال : حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش قال : رأيت إبراهيم صلى بوضوء واحد الظهر ، والعصر والمغرب .

11312 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا عثام قال : حدثنا الأعمش قال : كنت مع يحيى ، فأصلي الصلوات بوضوء واحد . قال : وإبراهيم مثل ذلك .

11313 - حدثنا سوار بن عبد الله قال : حدثنا بشر بن المفضل قال : حدثنا يزيد بن إبراهيم قال : سمعت الحسن سئل عن الرجل يتوضأ فيصلي الصلوات كلها بوضوء واحد ، فقال : لا بأس به ما لم يحدث .

11314 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا يحيى بن واضح قال : حدثنا عبيد ، عن الضحاك ، قال : يصلي الصلوات بالوضوء الواحد ما لم يحدث .

11315 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا زائدة ، عن الأعمش ، عن عمارة قال : كان الأسود يصلي الصلوات بوضوء واحد .

11316 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، [ ص: 11 ] عن السدي : "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة" يقول : قمتم وأنتم على غير طهر .

11317 - حدثنا أبو السائب قال : حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن عمارة ، عن الأسود : أنه كان له قعب قدر ري رجل ، فكان يتوضأ ثم يصلي بوضوئه ذلك الصلوات كلها .

11318 - حدثنا محمد بن عباد بن موسى قال : أخبرنا زياد بن عبد الله بن الطفيل البكائي قال : حدثنا الفضل بن المبشر قال : رأيت جابر بن عبد الله يصلي الصلوات بوضوء واحد ، فإذا بال أو أحدث توضأ ومسح بفضل طهوره الخفين . فقلت : أبا عبد الله ، أشيء تصنعه برأيك؟ قال : بل رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه ، فأنا أصنعه كما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع .

وقال آخرون : معنى ذلك : يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم من نومكم إلى الصلاة .

ذكر من قال ذلك :

11319 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني من سمع مالك بن أنس ، [ ص: 12 ] يحدث عن زيد بن أسلم ، قوله : " يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة " قال : يعني : إذا قمتم من النوم .

11320 - حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب : أن مالك بن أنس أخبره عن زيد بن أسلم ، بمثله .

11321 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي قوله : "إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم" قال : فقال : قمتم إلى الصلاة من النوم .

وقال آخرون : بل ذلك معني به كل حال قيام المرء إلى صلاته ، أن يجدد لها طهرا .

ذكر من قال ذلك :

11322 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا سفيان بن حبيب ، عن مسعود بن علي قال : سألت عكرمة ، قال قلت : يا أبا عبد الله ، أتوضأ لصلاة الغداة ، ثم آتي السوق فتحضر صلاة الظهر ، فأصلي؟ قال : كان علي بن أبي طالب رضوان الله عليه يقول : "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق" .

11323 - حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة قال : سمعت مسعود بن علي الشيباني قال : سمعت عكرمة يقول : كان علي رضي الله عنه يتوضأ عند كل صلاة ، ويقرأ هذه الآية : "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم [ ص: 13 ] إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم" . . . الآية .

11324 - حدثنا زكريا بن يحيى بن أبي زائدة قال : حدثنا أزهر ، عن ابن عون ، عن ابن سيرين : أن الخلفاء كانوا يتوضئون لكل صلاة .

11325 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن حميد ، عن أنس قال : توضأ عمر بن الخطاب وضوءا فيه تجوز ، خفيفا ، فقال : هذا وضوء من لم يحدث .

11326 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثني وهب بن جرير قال : أخبرنا شعبة ، عن عبد الملك بن ميسرة ، عن النزال ، قال : رأيت عليا صلى الظهر ، ثم قعد للناس في الرحبة ، ثم أتي بماء فغسل وجهه ويديه ، ثم مسح برأسه ورجليه ، وقال : هذا وضوء من لم يحدث .

11327 - حدثني يعقوب بن إبراهيم ، قال : حدثنا هشيم ، عن مغيرة ، عن [ ص: 14 ] إبراهيم : أن عليا اكتال من حب فتوضأ وضوءا فيه تجوز ، فقال : هذا وضوء من لم يحدث .

وقال آخرون : بل كان هذا أمرا من الله عز ذكره نبيه صلى الله عليه وسلم والمؤمنين به أن يتوضئوا لكل صلاة ، ثم نسخ ذلك بالتخفيف .

ذكر من قال ذلك :

11328 - حدثني عبد الله بن أبي زياد القطواني ، قال : حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا أبي ، عن ابن إسحاق قال : حدثني محمد بن يحيى بن حبان الأنصاري ، ثم المازني ، مازن بني النجار فقال لعبيد الله بن عبد الله بن عمر : أخبرني عن وضوء عبد الله لكل صلاة ، طاهرا كان أو غير طاهر ، عمن هو؟ قال : حدثتنيه أسماء ابنة زيد بن الخطاب : أن عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر الغسيل حدثها : أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالوضوء عند كل صلاة ، فشق ذلك عليه ، فأمر بالسواك ، ورفع عنه الوضوء إلا من حدث . فكان عبد الله يرى أن به قوة عليه ، فكان يتوضأ . [ ص: 15 ]

11329 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة بن الفضل ، عن ابن إسحاق ، [ ص: 16 ] عن محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة قال : حدثني محمد بن يحيى بن حبان الأنصاري قال : قلت لعبيد الله بن عبد الله بن عمر : أخبرني عن وضوء عبد الله لكل صلاة . ثم ذكر نحوه .

11330 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا يحيى ، وعبد الرحمن قالا : حدثنا سفيان ، عن علقمة بن مرثد ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ لكل صلاة . فلما كان عام الفتح ، صلى الصلوات بوضوء واحد ، ومسح على خفيه ، فقال عمر : إنك فعلت شيئا لم تكن تفعله! قال : "عمدا فعلته . [ ص: 17 ]

11331 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن محارب بن دثار ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ لكل صلاة . فلما كان يوم فتح مكة ، صلى الصلوات كلها بوضوء واحد .

11332 - حدثنا ابن بشار ، قال : حدثنا عبد الرحمن ، قال : حدثنا سفيان ، [ ص: 18 ] عن محارب بن دثار ، عن سليمان بن بريدة : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ ، فذكر نحوه .

11333 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عن علقمة بن مرثد ، عن ابن بريدة ، عن أبيه قال : صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلوات كلها بوضوء واحد ، فقال له عمر : يا رسول الله ، صنعت شيئا لم تكن تصنعه؟ فقال : "عمدا فعلته يا عمر .

11334 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا معاوية ، عن سفيان ، عن محارب بن دثار ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ لكل صلاة ، فلما فتح مكة ، صلى الظهر ، والعصر ، والمغرب ، والعشاء بوضوء واحد .

11335 - حدثنا محمد بن عبيد المحاربي قال : حدثنا الحكم بن ظهير ، عن مسعر ، عن محارب بن دثار ، عن ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الظهر والعصر والمغرب والعشاء بوضوء واحد . [ ص: 19 ]

قال أبو جعفر : وأولى الأقوال في ذلك عندنا بالصواب قول من قال : إن الله عنى بقوله : "إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا" جميع أحوال قيام القائم إلى الصلاة ، غير أنه أمر فرض بغسل ما أمر الله بغسله القائم إلى صلاته بعد حدث كان منه ناقض طهارته ، وقبل إحداث الوضوء منه ، وأمر ندب لمن كان على طهر قد تقدم منه ، ولم يكن منه بعده حدث ينقض طهارته . ولذلك كان عليه السلام يتوضأ لكل صلاة قبل فتح مكة ، ثم صلى يومئذ الصلوات كلها بوضوء واحد ، ليعلم أمته أن ما كان يفعل عليه السلام من تجديد الطهر لكل صلاة ، إنما كان منه أخذا بالفضل ، وإيثارا منه لأحب الأمرين إلى الله ، ومسارعة منه إلى ما ندبه إليه ربه لا على أن ذلك كان عليه فرضا واجبا .

فإن ظن ظان أن في الحديث الذي ذكرناه عن عبد الله بن حنظلة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالوضوء عند كل صلاة دلالة على خلاف ما قلنا من أن ذلك كان ندبا للنبي عليه السلام وأصحابه ، وخيل إليه أن ذلك كان على الوجوب فقد ظن غير الصواب .

وذلك أن قول القائل : "أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا" ، محتمل من وجوه لأمر الإيجاب ، والإرشاد ، والندب ، والإباحة ، والإطلاق . وإذ كان محتملا ما ذكرنا من الأوجه ، كان أولى وجوهه به ما على صحته الحجة مجمعة ، دون ما لم يكن على صحته برهان يوجب حقيقة مدعيه . .

وقد أجمعت الحجة على أن الله عز وجل لم يوجب على نبيه صلى الله عليه وسلم ولا على عباده فرض [ ص: 20 ] الوضوء لكل صلاة ، ثم نسخ ذلك ، ففي إجماعها على ذلك الدلالة الواضحة على صحة ما قلنا : من أن فعل النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يفعل من ذلك كان على ما وصفنا من إيثاره فعل ما ندبه الله عز ذكره إلى فعله ، وندب إليه عباده المؤمنين بقوله : " يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق " . . . الآية ، وأن تركه في ذلك الحال الذي تركه كان ترخيصا لأمته ، وإعلاما منه لهم أن ذلك غير واجب ولا لازم له ولا لهم ، إلا من حدث يوجب نقض الطهر .

وقد روي بنحو ما قلنا في ذلك أخبار :

11336 - حدثنا ابن المثنى ، قال : حدثني وهب بن جرير قال : حدثنا شعبة ، عن عمرو بن عامر ، عن أنس : أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بقعب صغير فتوضأ . قال : قلت لأنس : أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ عند كل صلاة؟ قال : نعم . قلت : فأنتم؟ قال : كنا نصلي الصلوات بوضوء واحد . . [ ص: 21 ]

11337 - حدثنا سليمان بن عمر بن خالد الرقي ، حدثنا عيسى بن يونس ، عن عبد الرحمن بن زياد الأفريقي ، عن أبي غطيف ، قال : صليت مع ابن عمر الظهر ، فأتى مجلسا في داره فجلس وجلست معه . فلما نودي بالعصر دعا بوضوء فتوضأ ، ثم خرج إلى الصلاة ، ثم رجع إلى مجلسه . فلما نودي بالمغرب دعا بوضوء فتوضأ ، فقلت : أسنة ما أراك تصنع؟ قال : لا وإن كان وضوئي لصلاة الصبح كاف للصلوات كلها ما لم أحدث ،

ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "من توضأ على طهر كتب له عشر حسنات" ،

، فأنا رغبت في ذلك . [ ص: 22 ]

11338 - حدثني أبو سعيد البغدادي ، قال : حدثنا إسحاق بن منصور ، عن هريم ، عن عبد الرحمن بن زياد ، عن أبي غطيف ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من توضأ على طهر كتب له عشر حسنات .

وقد قال قوم : إن هذه الآية أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم إعلاما من الله له بها أن لا وضوء عليه ، إلا إذا قام إلى صلاته دون غيرها من الأعمال كلها ، وذلك أنه كان إذا أحدث امتنع من الأعمال كلها حتى يتوضأ ، فأذن الله بهذه الآية أن يفعل كل ما بدا له من الأفعال بعد الحدث عدا الصلاة توضأ أو لم يتوضأ ، وأمره بالوضوء إذا قام إلى الصلاة قبل الدخول فيها .

ذكر من قال ذلك :

11339 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا معاوية بن هشام ، عن شيبان ، عن جابر ، عن عبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم ، عن عبد الله بن علقمة بن الفغواء ، عن أبيه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراق البول نكلمه فلا يكلمنا ، ونسلم عليه فلا يرد علينا ، حتى يأتي منزله فيتوضأ كوضوئه للصلاة . فقلنا : يا رسول الله ، نكلمك فلا تكلمنا ، ونسلم عليك فلا ترد علينا؟ قال : حتى نزلت آية الرخصة : "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة" ، الآية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث