الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 67 ] ثم دخلت سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة

في صفر منها أحضر الخليفة رجلا كان يقطع الطريق بدجلة ، فضرب بين يديه ألف سوط ، ثم ضربت عنقه وقطعت أيدي أصحابه وأرجلهم .

وفيها أمر القاهر بالله بإبطال الخمر والمغاني والقيان ، وأمر ببيع الجواري المغنيات في سوق النخس على أنهن سواذج ، قال ابن الأثير : وإنما فعل القاهر ذلك ; لأنه كان محبا للغناء ، فأراد أن يشتري الجواري المغنيات بأرخص الأثمان ، نعوذ بالله من هذه الأخلاق .

وفيها أشاعت العامة بينهم بأن الحاجب علي بن يلبق يريد أن يلعن معاوية على المنابر ، فلما بلغ ذلك الحاجب بعث إلى رئيس الحنابلة أبي محمد البربهاري الواعظ ليقابله على ذلك ، فهرب واختفى ، فأمر بجماعة من أصحابه فحدروا إلى البصرة .

وفيها عظم الخليفة وزيره أبا علي بن مقلة وخاطبه بالاحترام والإكرام ، ثم إن الوزير ومؤنسا الخادم وعلي بن يلبق وجماعة من الأمراء اشتوروا فيما بينهم على خلع القاهر بالله وتولية أبي أحمد بن المكتفي ، وبايعوه فيما [ ص: 68 ] بينهم سرا ، وضيقوا على القاهر بالله في رزقه ومن يجتمع به ، وأرادوا القبض عليه سريعا ، فبلغ ذلك الخليفة على يدي طريف السبكري ، فسعى في القبض عليهم ، فوقع في مخاليبه الأمير الكبير المظفر مؤنس الخادم وأمر بحبسه قبل أن يراه ، والاحتياط على دوره وأملاكه ، وكانت فيه عجلة وجرأة وهوج وخرق شديد ، وجعل في منزلته - إمرة الأمراء ورياسة الجيش - طريفا السبكري ، وقد كان أحد الأمراء عند مؤنس الخادم قبل ذلك . وقبض على يلبق ، واختفى ولده علي بن يلبق ، وكذا هرب الوزير أبو علي بن مقلة ، فاستوزر بدله أبا جعفر محمد بن القاسم بن عبيد الله في مستهل شعبان ، وخلع عليه ، وأمر بتحريق دار أبي علي بن مقلة ، ووقع النهب ببغداد ، وهاجت الفتنة ، وأمر القاهر بأن يجعل أبو أحمد بن المكتفي بين حائطين ، ويسد عليه بالآجر والكلس وهو حي ، فمات ، وأرسل إلى المختفين فنادى : إن من أخفاهم خربت داره . فوقع بعلي بن يلبق فقتله ، ذبح بين يديه كما تذبح الشاة ، فأخذ رأسه في طست ، ودخل القاهر بنفسه على أبيه يلبق ، فوضع الرأس بين يديه ، فلما رآه بكى ، وأخذ يقبله ويترشفه ، فأمر بذبحه أيضا فذبح ، ثم أخذ الرأسين في طستين ، فدخل بهما على مؤنس الخادم فلما رآهما تشهد ولعن قاتلهما ، فقال القاهر عند ذلك : جروا برجل الكلب . فأخذ فذبح أيضا ، وأخذ رأسه فوضع في طست ، وطيف بالرءوس في بغداد ونودي عليهم : هذا جزاء من يخون الإمام ، ويسعى في الدولة فسادا . ثم أعيدت الرءوس إلى خزائن السلاح .

[ ص: 69 ] وفي ذي القعدة قبض القاهر على الوزير أبي جعفر محمد بن القاسم بن عبيد الله وسجنه ، وكان مريضا بالقولنج ، فبقي ثمانية عشر يوما ومات ، فكانت وزارته ثلاثة أشهر واثني عشر يوما ، واستوزر مكانه أبا العباس أحمد بن عبيد الله بن سليمان الخصيبي ، ثم قبض على طريف السبكري وسجنه ، فلم يزل السبكري فيه حتى خلع القاهر .

وفيها جاء الخبر بموت تكين الخاصة بديار مصر ، وأن ابنه محمدا قد قام بالأمر بعده فيها ، وسارت الخلع إليه من القاهر بالله تنفيذا لولايته واستقرارها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث