الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الراء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

كتاب الراء

باب الراء وما معها في الثنائي والمطابق

[ ص: 372 ] ( رز ) الراء والزاء أصلان : أحدهما جنس من الاضطراب ، والآخر إثبات شيء . فالأول الإرزيز ، وهي الرعدة . قال الشاعر :


قطعت على غطش وبغش وصحبتي سعار وإرزيز ووجر وأفكل

ويقال الإرزيز البرد ، وهو قياس ما ذكرناه . والرز : صوت . وفي الحديث : " من وجد في جوفه رزا فلينصرف وليتوضأ " .

وأما الآخر فيقال رز الجراد ، إذا غرز بذنبه في الأرض ليبيض . ومن الباب الإرزيز ، وهو الطعن; وقياسه ذاك . والرز : الطعن أيضا . يقال رزه ، أي طعنه . ورززت السهم في الحائط والقرطاس ، إذا ثبته فيه . ومن القياس ارتز البخيل عند المسألة ، إذا بقي [ وبخل ] ; وذلك أنه يقل اهتزازه . والكلمات كلها من القياس الذي ذكرناه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث