الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح "

القول في تأويل قوله عز ذكره ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم )

قال أبو جعفر : هذا ذم من الله عز ذكره للنصارى والنصرانية ، الذين ضلوا عن سبل السلام واحتجاج منه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم في فريتهم عليه بادعائهم له ولدا .

يقول جل ثناؤه : أقسم ، لقد كفر الذين قالوا : إن الله هو المسيح ابن مريم و"كفرهم" في ذلك تغطيتهم الحق في تركهم نفي الولد عن الله جل وعز ، وادعائهم أن المسيح هو الله فرية وكذبا عليه .

وقد بينا معنى : " المسيح " فيما مضى ، بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث