الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


من اسمه قباث .

قباث بن أشيم الليثي "

وهو قباث بن أشيم بن عامر بن الملموح بن يعمر بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد بن كنانة بن قباث بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار " . .

( 72 ) حدثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن زبريق الحمصي ، ثنا أصبغ بن عبد العزيز ، حدثني أبي ، عن جده أبان عن أبيه سليمان ، قال : كان إسلام قباث بن أشيم الليثي ، أن رجلا من قومه وغيرهم من العرب أتوه ، فقالوا : إن محمد بن عبد المطلب قد خرج يدعو إلى دين غير ديننا ، فقام قباث حتى أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فلما دخل عليه ، قال له : " اجلس يا قباث " ، فأوهم قباث ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " أنت القائل : لو خرجت نساء قريش بأكمتها ردت محمدا وأصحابه " ، فقال قباث : والذي بعثك بالحق ، ما تحرك به لساني ، ولا ترمرمت به شفتاي ، ولا سمعه مني [ ص: 36 ] أحد ، وما هو إلا شيء هجس في نفسي ، أشهد ألا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا رسول الله ، قال : " وإن ما جئت به حق " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث