الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 166 ] ثم دخلت سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة

في المحرم منها زاد الخليفة في لقبه إمام الحق ، وكتب ذلك على سكة المعاملة ، وقاله الخطباء على المنابر أيام الجمع .

وفي المحرم من هذه السنة مات توزون التركي في داره ببغداد ، وكانت إمارته سنتين وأربعة أشهر وعشرة أيام ، وكان ابن شيرزاد كاتبه ، وكان بهيت لتخليص المال ، فلما بلغه الخبر أراد أن يعقد البيعة لناصر الدولة بن حمدان ، فاضطربت الأجناد ، وعقدت الرياسة لنفسه ودخل بغداد في مستهل صفر ، وخرج إليه الأجناد كلهم وحلفوا له ، وحلف له الخليفة والقضاة والأعيان ، ودخل على الخليفة ، فخاطبه بأمير الأمراء ، فزاد في أرزاق الأجناد ، وبعث إلى ناصر الدولة يطالبه بالخراج ، فبعث إليه بخمسمائة ألف درهم وبطعام ففرقه في الناس ، وأمر ونهى وولى وعزل وقطع ووصل ، وفرح بنفسه ثلاثة أشهر وعشرين يوما ، ثم جاءت الأخبار بأن معز الدولة بن بويه قد أقبل في الجيوش قاصدا إلى بغداد فاختفى ابن شيرزاد والخليفة أيضا ، وخرج أكثر الأتراك قاصدين إلى الموصل ليكونوا مع ناصر الدولة بن حمدان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث