الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في تعلم الأدب وحسن السمت والسيرة والمعاشرة والاقتصاد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 418 ] فصل ( في تعلم الأدب وحسن السمت والسيرة والمعاشرة والاقتصاد ) .

ويسن أن يتعلم الأدب والسمت والفضل والحياء وحسن السيرة شرعا وعرفا قال أحمد : ثنا حسن ثنا زهير ثنا قابوس بن أبي ظبيان أن أباه حدثه عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { إن الهدي الصالح والسمت الصالح والاقتصاد جزء من خمسة وعشرين جزءا من النبوة } قابوس مختلف فيه .

ورواه أبو داود عن النفيلي عن زهير قال في النهاية : " الهدي السيرة والهيئة والطريقة " ومعنى الحديث أن هذه الخلال من شمائل الأنبياء ومن جملة خصالهم وأنها جزء معلوم من أجزاء أفعالهم .

وليس المعنى أن النبوة تتجزأ ولا أن من جمع هذه الخلال كان فيه جزء من النبوة فإن النبوة غير مكتسبة ولا مجتلبة بالأسباب وإنما هي كرامة من الله تعالى ويجوز أن يكون أراد بالنبوة ما جاءت به النبوة ودعت إليه وتخصيص هذا العدد مما يستأثر النبي صلى الله عليه وسلم بمعرفته .

وهذا الخبر في الموطأ ولفظه { القصد والتؤدة وحسن السمت } وذكره .

ورواه الترمذي من حديث عبد الله بن سرجس إسناد جيد وقال حسن غريب وفيه { جزء من أربعة وعشرين جزءا من النبوة } وترجم أبو داود على الحديثين الصحيحين المشهورين قول أنس كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مشى كأنه يتوكأ ، وقول أبي الطفيل كان إذا مشى كأنما يهوي في صبوب ( باب في هدي الرجل ) يروى صبوب بالفتح وهو اسم لما يصب على الإنسان من ماء وغيره كالطهور والغسول ، وبالضم جمع صبب أي في موضع منحدر ، وقيل : الصب والصبوب تصوب نهر أو طريق .

وعن إبراهيم النخعي قال كانوا إذا أتوا الرجل ليأخذوا عنه نظروا إلى سمته وإلى صلاته وإلى حاله ثم يأخذون عنه وقد روي هذا المعنى عن جماعة . [ ص: 419 ]

وأن يحسن خلقه وصحبة والديه وغيرهما وأن يقول ما ورد إذا ركب دابة أو غيرها أو سافر أو ودع مسافرا أو يقول للسائل رزقنا الله ، وإياك . وروي عن أحمد أنه كان يقول للسائل ذلك وروى اللفظ الأول عنه جعفر والثاني الفضل بن زياد وروى الخلال عن عائشة أنها كانت تقول لا تقولوا للسائل بورك فيك فإنه قد يسأل الكافر والمسلم ولكن قولوا رزقنا الله وإياك .

وعن أبي بن كعب { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا ذكر أحد عنده فدعا له بدأ بنفسه } إسناد جيد رواه أبو داود والنسائي والترمذي واللفظ له وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم { ابدأ بنفسك } وظاهره يقتضي أمر الدنيا والآخرة وقال أبو داود في باب الأدب : كتب أحمد معي كتابا إلى رجل فأمرني الرجل فقرأته فكان فيه وكفانا وإياك كل مهم من أمر الدنيا والآخرة ذكر في شرح مسلم قوله { رحمة الله علينا وعلى موسى } إنه يستحب تقديم نفسه فيما يتعلق بأمر الآخرة وأن في أمر الدنيا المستحب تقديم غيره وإيثاره .

وقد قال تعالى : { وأما السائل فلا تنهر } قيل طالب العلم وجمهور المفسرين المراد به سائل البر والمعنى : لا تنهره إما أن تعطيه وإما أن ترده ردا لينا قال ابن الجوزي والبغوي : يقال نهره ينتهره إذا استقبله بكلام يزجره انتهى كلامهما فهذا المراد والله أعلم .

أما لو رده بلين فلم يقبل وألح كفعل بعض السؤال سقط احترامه ويؤدب بلطف بحسب ما يقتضيه الحال والمصلحة ثم قد يقال هو أولى [ ص: 420 ] من تركه والصبر عليه ، لا سيما إن قال أو فعل ما لا ينبغي لما فيه من زجره وتهذيبه وتقويمه فهو إحسان إليه مع إقامة الشرع في عقوبة المعتدي وقد يقال الصبر عليه أولى والله أعلم .

وقد قال القرطبي في تفسيره عند قوله تعالى : { قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى } .

إن ابن دريد قصد بعض الوزراء في حاجة لم يقضها فظهر منه ضجر فأنشده :

لا يدخلنك ضجرة من سائل فلخير دهرك أن ترى مسئولا     لا تجبهن بالرد وجه مؤمل
فبقاء عزك أن ترى مأمولا     تلقى الكريم فيسبقنك بشره
وترى العبوس على اللئيم دليلا     واعلم بأنك عن قليل صائر
خبرا فكن خبرا يروق جميلا



ويقول للمسافر سفرا مباحا : أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك وزودك الله التقوى . وقال صالح لأبيه : المرأة تقول لأبيها : الله خليفتي عليك قال لو استودعته الله كان أحب إلي ، فأما خليفتي فما أدري . انتهى كلامه .

وفي حديث الدجال { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الله خليفتي على كل مسلم } . في حواشي تعليق القاضي أبي يعلى قال عيسى بن جعفر ودعت أحمد بن حنبل حين أردت الخروج إلى بابل فقال : لا جعله الله آخر العهد منا ومنك .

وروى أبو داود والترمذي عن عمر رضي الله عنه عنه قال { استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في العمرة فأذن وقال : لا تنسنا يا أخي من دعائك فقال : كلمة ما يسرني أن لي بها الدنيا . } وفي رواية قال : { أشركنا يا أخي في دعائك } .

وعن يحيى بن أبي كثير عن أبي جعفر عن أبي هريرة مرفوعا { ثلاث دعوات مستجابات دعوة المظلوم ، ودعوة المسافر ، ودعوة الوالد } رواه أبو داود والترمذي وحسنه وزاد : " على ولده " وكذا رواه أحمد ولفظ ابن ماجه لولده وأبو جعفر تفرد عنه يحيى .

وعن أبي هريرة مرفوعا { ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل ، والصائم حين يفطر ، ودعوة المظلوم } [ ص: 421 ] رواه أحمد وابن ماجه والترمذي وحسنه وعنده قلت : يا رسول الله مم خلق الله الخلق ؟ قال : " من الماء " .

وروى أحمد ثنا يزيد بن هارون ثنا همام عن قتادة عن أبي ميمونة عن أبي هريرة { قلت : يا رسول الله إني إذا رأيتك طابت نفسي ، وقرت عيني ، فأنبئني عن كل شيء قال : كل شيء خلق من ماء } إسناد جيد .

وعن ابن عمر أنه كان يقول للرجل أودعك كما { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يودعنا فيقول : أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك } رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح .

وروى أبو داود وغيره بإسناد صحيح معناه من حديث عبد الله بن يزيد الخطمي الصحابي رضي الله عنه .

والمراد بالأمانة هاهنا أهله ومن يخلفه منهم وماله الذي يودعه ويستحفظه أمينه ووكيله ، وجرى ذكر الدين مع الودائع ; لأن السفر قد يكون سببا لإهمال بعض الأمور المتعلقة بالدين فدعا له بالمعونة والتوفيق فيها . ذكر ذلك الخطابي وغيره . { وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني أريد سفرا فزودني قال : زودك الله التقوى قال : زدني قال : وغفر ذنبك قال : زدني قال : ويسر لك الخير حيث ما كنت . } رواه الترمذي وحسنه من حديث أنس .

وقال ابن عبد البر في كتاب بهجة المجالس : إذا خرج أحدكم إلى سفر فليودع إخوانه فإن الله جاعل في دعائهم بركة قال : وقال الشعبي : السنة إذا قدم رجل من سفر أن يأتيه إخوانه فيسلمون عليه ، وإذا خرج إلى سفر أن يأتيهم فيودعهم ويغنم دعاءهم .

وقد قيل :

فراقك مثل فراق الحياة     وفقدك مثل افتقاد الديم

وقيل :

عليك السلام فكم من وفا     أفارق منك وكم من كرم



[ ص: 422 ] وقيل :

لم أنس يوم الرحيل موقفها     وطرفها في دموعها غرق
وقولها والركاب واقفة     تتركني هكذا وتنطلق



وقيل :

ليس شيء من الفراق وإن كان     أخو الوجد والها كلفا
أحرق من وقفة المشيع للقلب     يريد الرجوع منصرفا



وقيل :

أقول له حين ودعته     وكل بعبرته مفلس
لئن رجعت عنك أجسامنا     لقد سافرت معك الأنفس



وقيل :

يا راحل العيس عرج بي أودعهم     يا راحل العيس في ترحالك الأجل
إني على العهد لم أنقض مودتهم     يا ليت شعري لطول العهد ما فعلوا
صاح الغراب بوشك البين فارتحلوا     وقربوا العيس قبل الصبح واحتملوا
وغادروا القلب ما تهدا لواعجه     كأنه بضرام النار يشتعل
وفي الجوانح نار الحب تقدحها     أيدي النوى بزناد الشوق إذ رحلوا



وقيل :

أهدي إليه سفرجلا فتطيرا     منه وظل مفكرا متحيرا
خوف الفراق لأن شطر هجائه     سفر وحق له بأن يتطيرا



ودع أعرابي رجلا فقال : كبت الله لك كل عدو إلا نفسك ، وجعل خير عملك ما ولي أجلك قال الشاعر :

وكل مصيبات الزمان وجدتها     سوى فرقة الأحباب هينة الخطب

[ ص: 423 ] وعن ابن عمر { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر كبر ثلاثا ثم قال : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون } . اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ، ومن العمل ما تحب وترضى ، اللهم هون علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده ، اللهم أنت الصاحب في السفر ، والخليفة في الأهل ، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنظر ، وسوء المنقلب في المال والأهل وإذا رجع قالهن وزاد فيهن آيبون تائبون لربنا حامدون } رواه مسلم . معنى مقرنين ( مطيقين ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث