الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 169 ] عبد الله بن جحش

التالي السابق


هو أسدي، أحد السابقين، شهد بدرا .

وعن سعد بن أبي وقاص قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية، وقال: لأبعثن عليكم رجلا أصبركم على الجوع والعطش "، فبعث علينا عبد الله بن جحش، وكان أول أمير في الإسلام .

وجاء: أن أول راية عقدت في الإسلام لعبد الله بن جحش .

وجاء: أنه قال لسعد بن أبي وقاص يوم أحد: ألا نأتي فندعو؟ فخلوا في ناحية، فدعا سعد فقال: يا رب إذا لقينا القوم غدا، فلقني رجلا شديدا أقاتله فيك، ثم ارزقني الظفر عليه حتى أقتله وآخذ سلبه، فأمن عبد الله، ثم قال عبد الله: اللهم ارزقني رجلا شديدا، أقاتله فيك حتى يأخذني، فيجدع أذني وأنفي، فإذا لقيتك، قلت: هذا فيك وفي رسولك، فتقول: صدقت، قال سعد: فكانت دعوة عبد الله خيرا من دعوتي، فلقد رأيته آخر النهار، وإن أنفه وأذنيه لمعلق في خيط، وكان يقال له: المجدع في الله، وانقطع سيفه يوم أحد، فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم عرجونا، فصار في يده سيفا، فكان يسمى: عرجونا، وقد بقي هذا السيف حتى بيع بمئتي دينار .

دفن هو وحمزة في قبر واحد، وكان له يوم قتل نيف وأربعون سنة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث