الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب ما جاء في الرعاف

حدثني يحيى عن مالك عن نافع أن عبد الله بن عمر كان إذا رعف انصرف فتوضأ ثم رجع فبنى ولم يتكلم

التالي السابق


79 77 [ ص: 177 ] 10 - باب ما جاء في الرعاف

مصدر رعف ، قال المجد : كنصر ومنع وكرم وعني وسمع خرج من أنفه الدم رعفا ورعافا كغراب ، والرعاف أيضا الدم بعينه ، ويقع في نسخ سقيمة والقيء ولا وجود لها في النسخ العتيقة المقروءة ويلزم عليها أنه ترجم لشيء ولم يذكره ، وكان أصلها هامش فأدخله الناسخ جهلا .

- ( مالك عن نافع أن عبد الله بن عمر كان إذا رعف ) بفتح العين وضمها ( انصرف ) من صلاته ( فتوضأ ) أي غسل الدم ( ثم رجع ) إلى مصلاه ( فبنى ) على ما صلى ( ولم يتكلم ) جملة حالية إذ لو تكلم بلا عذر بطلت .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث