الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الزاي مع الباء )

( زبب ) ( س ) في حديث الزكاة يجيء كنز أحدكم شجاعا أقرع له زبيبتان الزبيبة : نكتة سوداء فوق عين الحية . وقيل هما نقطتان تكتنفان فاها . وقيل هما زبدتان في شدقيها .

ومنه حديث بعض القرشيين حتى عرقت وزبب صماغاك أي خرج زبد فيك في جانبي شفتك .

( هـ ) وفي حديث علي رضي الله عنه أنا إذا والله مثل التي أحيط بها فقيل : زباب زباب حتى دخلت جحرها ، ثم احتفر عنها فاجتر برجلها فذبحت أراد الضبع إذا أرادوا صيدها أحاطوا [ ص: 293 ] بها ، ثم قالوا لها : زباب زباب . كأنهم يؤنسونها بذلك . والزباب : جنس من الفأر لا يسمع ، لعلها تأكله كما تأكل الجراد . المعنى : لا أكون مثل الضبع تخادع عن حتفها .

( هـ ) وفي حديث الشعبي كان إذا سئل من مسألة معضلة قال : زباء ذات وبر ، لو سئل عنها أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأعضلت بهم . يقال للداهية الصعبة : زباء ذات وبر . والزبب : كثرة الشعر . يعني أنها جمعت بين الشعر والوبر .

( س ) وفي حديث عروة يبعث أهل النار وفدهم فيرجعون إليهم زبا حبنا الزب : جمع الأزب ، وهو الذي تدق أعاليه ومفاصله وتعظم سفلته . والحبن : جمع الأحبن ، وهو الذي اجتمع في بطنه الماء الأصفر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث