الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار

جزء التالي صفحة
السابق

إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما أصبرهم على النار

إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا عوضا حقيرا. أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار إما في الحال، لأنهم أكلوا ما يتلبس بالنار لكونها عقوبة عليه فكأنه أكل النار كقوله:


أكلت دما إن لم أرعك بضرة... بعيدة مهوى القرط طيبة النشر



يعني الدية. أو في المآل أي لا يأكلون يوم القيامة إلا النار. ومعنى في بطونهم: ملء بطونهم. يقال أكل في بطنه وأكل في بعض بطنه كقوله:

كلوا في بعض بطنكمو تعفوا

ولا يكلمهم الله يوم القيامة عبارة عن غضبه عليهم، وتعريض بحرمانهم حال مقابليهم في الكرامة والزلفى من الله. ولا يزكيهم لا يثني عليهم. ولهم عذاب أليم مؤلم.

أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى في الدنيا. والعذاب بالمغفرة في الآخرة، بكتمان الحق للمطامع والأغراض الدنيوية. فما أصبرهم على النار تعجب من حالهم في الالتباس بموجبات النار من غير مبالاة. وما تامة مرفوعة بالابتداء، وتخصيصها كتخصيص قولهم:

شر أهر ذا ناب

أو استفهامية وما بعدها الخبر، أو موصولة وما بعدها صلة والخبر محذوف.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث