الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 317 ] ثم دخلت سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة

في عاشوراء عملت الروافض بدعتهم ، وفي يوم غدير خم عملوا الفرح المبتدع .

وحصل بالعراق غلاء عظيم ، كان يعدم الخبز بالكلية ، وعاثت الروم في البلاد فسادا ، وحرقوا حمص وأفسدوا فيها فسادا عريضا ، وسبوا من المسلمين نحوا من مائة ألف إنسان ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث