الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إدراك المأموم الإمام ساجدا والأمر بالاقتداء به في السجود

[ ص: 780 ] ( 122 ) باب إدراك المأموم الإمام ساجدا ، والأمر بالاقتداء به في السجود ، وأن لا يعتد به إذ المدرك للسجدة إنما يكون بإدراك الركوع قبلها .

1622 - أنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا أحمد بن عبد الرحيم البرقي ، ثنا ابن أبي مريم ، وثنا نافع بن يزيد ، حدثني يحيى بن أبي سليمان ، عن يزيد بن أبي العتاب ، وابن المقبري ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا جئتم ونحن سجود فاسجدوا ، ولا تعدوها شيئا ، ومن أدرك الركعة فقد أدرك الصلاة " .

قال أبو بكر : في القلب من هذا الإسناد ، فإني كنت لا أعرف يحيى بن أبي سليمان بعدالة ولا جرح .

قال أبو بكر : نظرت فإذا أبو سعيد مولى بني هاشم قد روى عن يحيى بن أبي سليمان هذا أخبارا ذوات عدد .

قال أبو بكر : وهذه اللفظة " فلا تعدوها شيئا " من الجنس الذي بينت في مواضع من كتبنا أن العرب تنفي الاسم عن الشيء لنقصه عن الكمال والتمام ، والنبي - صلى الله عليه وسلم إن صح عنه الخبر - أراد بقوله : " فلا تعدوها شيئا " : أي : لا تعدوها سجدة تجزئ من فرض الصلاة ، لم يرد : لا تعدوها شيئا ، لا فرضا ولا تطوعا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث