الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الرابعة : قوله : { فلينظر أيها أزكى طعاما } قيل : أراد أكثر . [ ص: 224 ]

وقيل : أراد أطهر ، يعني أزكى وأحل ، ولا ينبغي لأحد أن يستبعد طلبه أكثر ; لأنه ليس من باب النهامة ، وإنما محمله على أنه إن كان مرادا فمعناه يرجع إلى أن رزقهم كان من عددهم ، فاحتاجوا إلى وضع في المطعوم ليقوم بهم . والمعنى الآخر من طلب الطهارة بين ، ولعله أراد المعنيين جميعا ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث