الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا

جزء التالي صفحة
السابق

إذ تبرأ الذين اتبعوا [ 166 ]

ضمت الهمزة في " اتبعوا " اتباعا للتاء ، وضمت التاء الثانية لتدل على أنه لما لم يسم فاعله .

فإن قيل : سبيل ما لم يسم فاعله أن يضم أوله للدلالة ، فكيف ضم الثالث هذا للدلالة ؟

فالجواب أن سبيل فعل ما لم يسم فاعله أن يضم أول متحركاته ، فلما كانت التاء الأولى ساكنة ؛ اجتلبت لها الهمزة ، وحركت الثانية لأنها أول المتحركات . ورأوا العذاب ضمت الواو لالتقاء الساكنين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث