الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في عروة بن مسعود رضي الله عنه

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 386 ] 37 - 170 - ( باب ما جاء في عروة بن مسعود - رضي الله عنه - )

16052 - عن عروة - يعني ابن الزبير - قال : لما أنشأ الناس الحج سنة تسع ، قدم عروة بن مسعود على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مسلما ، فاستأذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يرجع إلى قومه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إني أخاف أن يقتلوك " . قال : لو وجدوني نائما أيقظوني ، فأذن له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرجع إلى قومه مسلما ، فرجع عشاء ، فجاء ثقيف يحيونه ، فدعاهم إلى الإسلام فاتهموه وأغضبوه ، وأسمعوه ما لم يكن يحتسب ثم خرجوا من عنده ، فلما أسحروا واطلع الفجر قام عروة على غرفة في داره فأذن للصلاة وتشهد فرماه رجل من ثقيف بسهم فقتله ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " مثل عروة مثل صاحب ياسين ؛ دعا قومه إلى الله فقتلوه " .

رواه الطبراني ، وروى عن الزهري نحوه ، وكلاهما مرسل ، وإسنادهما حسن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث