الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى بديع السماوات والأرض وإذا قضى امرا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

بديع السماوات والأرض وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون .

قوله تعالى: بديع السماوات

البديع: المبدع ، وكل من أنشأ شيئا لم يسبق إليه قيل له: أبدعت . قال الخطابي: البديع ، فعيل بمعنى: مفعل ، ومعناه: أنه فطر الخلق مخترعا له لا على مثال سبق .

قوله تعالى: وإذا قضى أمرا قال ابن عباس: معنى القضاء: الإرادة . وقال مقاتل: إذا قضى أمرا في علمه ، فإن ما يقول له: كن فيكون . والجمهور على ضم نون (فيكون) ، بالرفع على القطع . والمعنى: فهو يكون . وقرأ ابن عامر بنصب النون . قال مكي ابن أبي طالب: النصب على الجواب ، لكن فيه بعد .

فصل

وقد استدل أصحابنا على قدم القرآن بقوله: (كن) فقالوا: لو كانت "كن" مخلوقة; لافتقرت إلى إيجادها بمثلها وتسلسل ذلك ، والمتسلسل محال . فإن قيل: هذا خطاب لمعدوم; [ ص: 137 ] فالجواب أنه خطاب تكوين يظهر أثر القدرة ، ويستحيل أن يكون المخاطب موجودا ، لأنه بالخطاب كان ، فامتنع وجوده قبله أو معه . ويحقق هذا أن ما سيكون متصور العلم ، فضاهى بذلك الموجود ، فجاز خطابه لذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث