الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


مطلب : في كراهة قولهم في السلام جعلت فداك .

( الرابعة ) : قال الخلال : كراهية قوله في السلام : جعلت فداك . قال بشر بن موسى سأل رجل ، وأنا أسمع لأبي عبد الله فقال جعلت فداك فقال : لا تقل هكذا فإن هذا مكروه ، قال أبو جعفر النحاس منهم من كرهه وهو قول مالك بن أنس ، واحتج بحديث يروى عن الزبير أنه قال هذا للنبي صلى الله عليه وسلم .

وأجاز بعضهم ذلك واحتج بأن غير هذا الحديث أولى منه لصحة غيره ، ثم رواه بسنده عن عبد الله بن عمرو أنه { قال للنبي صلى الله عليه وسلم جعلني الله فداك } .

وذكره أيضا عن غيره .

وقد قال حسان : [ ص: 298 ]

فإن أبي ووالدتي وعرضي لعرض محمد منكم وقاء

انتهى ، قلت : وفي هذه القصيدة :

أتهجوه ولست له بكفء     فشركما لخيركما فداء

وقد قيل : إنه أنصف بيت قالته العرب .

وفي الصحيحين من أبي ذر أنه { قال للنبي صلى الله عليه وسلم في ليلة : جعلني الله فداك مرتين } .

وقال الخلال : قوله في السلام فداك أبي وأمي قال ابن منصور لأبي عبد الله تكره أن يقول الرجل : فداك أبي وأمي ؟ قال : أكره أن يقول : جعلني الله فداك ، ولا بأس أن يقول : فداك أبي وأمي ، وهو قول جمهور العلماء ; لأنه ليس بفداء حقيقة ، وإنما هو بر وإعلام بمحبته ومنزلته عنده .

وكرهه بعضهم ، وبعضهم خصه بالأبوين يعني الكراهة دون وأنا فداك .

والمعتمد لا كراهة إن شاء الله - تعالى - لصحة الأخبار ، وكثرتها عن المختار ، فإنها كادت تجاوز حد الحصر . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث