الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع السادس والأربعون معرفة من اشترك في الرواية عنه راويان‏

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

النوع السادس والأربعون : معرفة من اشترك في الرواية عنه راويان‏ :

متقدم ومتأخر ، تباين وقت وفاتيهما تباينا شديدا
، فحصل بينهما أمد بعيد ، وإن كان المتأخر منهما غير معدود من معاصري الأول وذوي طبقته‏

ومن فوائد ذلك تقرير حلاوة علو الإسناد في القلوب‏ . ‏

وقد [ ص: 318 ] أفرده ‏الخطيب الحافظ في كتاب حسن سماه " كتاب السابق واللاحق ‏‏ " . ‏

ومن أمثلته‏ : أن محمد بن إسحاق الثقفي السراج النيسابوري‏ روى عنه ‏البخاري‏ الإمام في تاريخه ، وروى عنه ‏أبو الحسين أحمد بن محمد الخفاف النيسابوري‏ ، وبين وفاتيهما مائة وسبع وثلاثون سنة أو أكثر ، وذلك‏ أن‏ ‏البخاري‏ مات سنة ست وخمسين ومائتين ، ومات ‏الخفاف‏ سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة ، وقيل‏ : مات في سنة أربع أو خمس وتسعين وثلاثمائة‏ . ‏

وكذلك ‏مالك بن أنس‏ الإمام‏ حدث عنه ‏الزهري وزكريا بن دويد الكندي‏ ، وبين وفاتيهما مائة وسبع وثلاثون سنة أو أكثر‏ ، ومات الزهري سنة أربع وعشرين ومائة‏ ، ولقد حظي مالك بكثير من هذا النوع ، والله أعلم‏ . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث