الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الزاي مع القاف )

( زقف ) ( هـ ) فيه يأخذ الله السماوات والأرض يوم القيامة بيده ثم يتزقفها تزقف الرمانة .

[ ص: 306 ] ( هـ ) ومنه الحديث بلغ عمر أن معاوية قال : لو بلغ هذا الأمر إلينا بني عبد مناف - يعني الخلافة - تزقفناه تزقف الأكرة التزقف . كالتلقف . يقال تزقفت الكرة وتلقفتها ، وهو أخذها باليد على سبيل الاختطاف والاستلاب من الهواء . وهكذا جاء الحديث الأكرة والأفصح الكرة . وبني عبد مناف : منصوب على المدح ، أو مجرور على البدل من الضمير في إلينا .

ومنه الحديث إن أبا سفيان قال لبني أمية : تزقفوها تزقف الكرة يعني الخلافة .

( هـ ) ومنه حديث ابن الزبير لما اصطف الصفان يوم الجمل كان الأشتر زقفني منهم فأتخذنا ، فوقعنا إلى الأرض ، فقلت اقتلوني ومالكاأي اختطفني واستلبني من بينهم . والائتخاذ : افتعال من الأخذ بمعنى التفاعل : أي أخذ كل واحد منا صاحبه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث