الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب العلم الذي بالمصلى

934 [ ص: 132 ] 18 - باب: العلم الذي بالمصلى

977 - حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى، عن سفيان قال: حدثني عبد الرحمن بن عابس قال: سمعت ابن عباس قيل له: أشهدت العيد مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ؟ قال: نعم، ولولا مكاني من الصغر ما شهدته، حتى أتى العلم الذي عند دار كثير بن الصلت فصلى ثم خطب، ثم أتى النساء ومعه بلال، فوعظهن وذكرهن، وأمرهن بالصدقة، فرأيتهن يهوين بأيديهن يقذفنه في ثوب بلال، ثم انطلق هو وبلال إلى بيته. [انظر: 98 - مسلم: 884 - فتح: 2 \ 465]

التالي السابق


ذكر فيه حديث ابن عباس: قيل له: أشهدت العيد مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ؟.. الحديث.

وقوله: ( ولولا مكاني من الصغر ما شهدته ). فيه تقديم وتأخير واختصار. يقول: لولا مكاني من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقرابتي لم أشهده لصغري. وقيل: أراد ما شهدت. وفيه: مضي بلال إلى بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

وقوله: ( يهوين ). هو بضم الياء، يقال: أهوى الرجل بيده إلى الشيء ليتناوله ويأخذه. وإتيانه النساء ووعظهن فهو خاص به عند العلماء - كما قال ابن بطال ; لأنه أب لهن، وهم مجمعون أن الخطيب لا تلزمه خطبة أخرى للنساء، ولا يقطع خطبته ليتمها عند النساء.

وفائدة هذا الحديث الرخصة في شهود الصبيان والنساء العيد.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث