الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة أربع عشرة وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 704 ] 314

ثم دخلت سنة أربع عشرة وثلاثمائة

ذكر مسير ابن أبي الساج إلى واسط

وفي هذه السنة قلد المقتدر يوسف بن أبي الساج نواحي المشرق ، ( وأذن له ) في أخذ أموالها وصرفها إلى قواده وأجناده ، وأمره بالقدوم إلى بغداذ من أذربيجان ، والمسير إلى واسط ، ليسير إلى هجر لمحاربة أبي طاهر القرمطي ، فسار إلى واسط ، وكان بها مؤنس المظفر ، فلما قاربها يوسف صعد مؤنس إلى بغداذ ليقيم بها ، وجعل له أموال الخراج بنواحي همذان ، وساوة ، وقم ، وقاشان ، وماه البصرة ، وماه الكوفة ، وماسبذان ، لينفقها على مائدته ، ويستعين بذلك على محاربة القرامطة ، وكان هذا كله من تدبير الخصيبي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث