الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من اسمه مسور

[ ص: 6 ] من اسمه مسور

مسور بن مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري " أمه أخت عبد الرحمن بن عوف ، يقال اسمها : رملة ، وكان عند المسور جويرية بنت عبد الرحمن بن عوف ، وهي أم ابنه عبد الرحمن بن المسور "

( 3 ) حدثنا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ، ثنا يحيى بن بكير قال : " توفي المسور بن مخرمة يوم جاء نعي يزيد بن معاوية إلى ابن الزبير سنة أربع وستين ، وصلى عليه ابن الزبير بالحجون ، أصابه حجر المنجنيق ، وهو يصلي في الحجر ، فأقام خمسة أيام ، فتوفي في شهر ربيع الأول سنة أربع وستين ، ولد بعد الهجرة بسنتين وقدم به المدينة في عقب ذي الحجة سنة ثمان ، وشهد عام الفتح ، وهو ابن ست سنين ، وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمان سنين " يعني المسور بن مخرمة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث