الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : يا أخت هارون .

أخرج ابن أبي شيبة ، وأحمد ، وعبد بن حميد ، ومسلم ، والترمذي ، والنسائي ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابن حبان ، والطبراني ، وابن مردويه والبيهقي في " الدلائل " عن المغيرة بن شعبة قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل نجران، فقالوا : أرأيت ما تقرءون ( يا أخت هارون ) وموسى قبل عيسى بكذا وكذا؟ قال : فرجعت فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ألا أخبرتهم أنهم كانوا يسمون بالأنبياء والصالحين قبلهم .

[ ص: 65 ] وأخرج الخطيب ، وابن عساكر عن مجاهد في قوله : ( يا أخت هارون ) قال : كان رجلا صالحا في بني إسرائيل، حضر جنازته أربعون ألفا ممن اسمه هارون سواه .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، عن قتادة في قوله : ( يا أخت هارون ) كان رجلا صالحا في بني إسرائيل يسمى هارون، فشبهوها به فقالوا : يا شبيهة هارون في الصلاح .

وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله : يا أخت هارون قال : كانت من أهل بيت يعرفون بالصلاح، ولا يعرفون بالفساد، وفي الناس من يعرف بالصلاح ويتوالدون به وآخرون يعرفون بالفساد ويتوالدون به، وكان هارون مصلحا محببا في عشيرته وليس بهارون أخي موسى ولكن هارون آخر ، ذكر لنا أنه تبع جنازته يوم مات أربعون ألفا من بني إسرائيل كلهم يسمى هارون .

وأخرج ابن أبي حاتم عن سفيان في قوله : يا أخت هارون قال : سمعنا أنه اسم وافق اسما .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن سيرين قال : نبئت أن كعبا قال : إن قوله : [ ص: 66 ] يا أخت هارون ليس بهارون أخي موسى . فقالت له عائشة : كذبت ، فقال : يا أم المؤمنين إن كان النبي صلى الله عليه وسلم قاله : فهو أعلم وخير، وإلا فإني أجد بينهما ستمائة سنة، فسكتت .

وأخرج ابن أبي حاتم عن علي بن أبي طلحة في قوله : يا أخت هارون قال : نسبت إلى هارون بن عمران؛ لأنها كانت من سبطه، كقولك يا أخا الأنصار .

وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال : كانت من سبط هارون فقيل لها : يا أخت هارون فدعيت إلى سبطه كالرجل يقول للرجل : يا أخا بني ليث، يا أخا بني فلان .

وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير في قوله : يا أخت هارون قال : كان هارون من قوم سوء زناة فنسبوها إليهم .

وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي بكر بن عياش قال : في قراءة أبي : ( قالوا يا ذا المهد ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث