الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

المسألة الرابعة : في هذا الحديث نكتة عظمى تقصم الظهر ، وهي أنه قال رسول الله : { لم يكذب إبراهيم إلا ثلاث كذبات : ثنتين منها ماحل بهما عن دين الله } وهي قوله : إني سقيم ، وبل فعله كبيرهم هذا ، ولم يعد قوله : هذه أختي في ذات الله ، وإن كان دفع بها مكروها ، ولكنه لما كان لإبراهيم فيها حظ من صيانة فراشه ، وحماية أهله ، لم يجعل في جنب الله ذلك ; لأنه لا يجعل في ذات الله إلا العمل الخالص من شوائب الحظوظ الدنيوية ، أو المعاني التي ترجع إلى النفس ، حتى إذا خلصت للدين كانت لله ، كما قال : { ألا لله الدين الخالص } وهذا لو صدر منا لكان لله ، ولكن منزلة إبراهيم اقتضت هذا ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث