الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحمد بن شعيب النسائي

جزء التالي صفحة
السابق

1679 حدثنا أحمد بن شعيب النسائي قال : حدثنا حسين بن منظور بن جعفر قال : حدثنا مبشر بن عبد الله قال : حدثنا سفيان بن حسين عن داود الوراق عن سعيد بن حكيم عن أبيه .

عن جده معاوية بن حيدة القشيري قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما دفعت إليه قال : " أما إني قد سألت الله أن يعينني بالسنة تحفيكم ، وبالرعب يجعله في قلوبكم " . فقال بيده جميعا : أما إني قد حلفت هكذا وهكذا أن لا أومن بك ، ولا أتبعك . فما زالت السنة تحفيني ، وما زال الرعب يجعل في قلبي حتى قمت بين يديك . فبالله الذي أرسلك ، أهو أرسلك بما تقول ؟ قال : " نعم " قال : وهو أمرك بما تأمرنا به ؟ قال : " نعم " . قال : فما [ ص: 393 ] تقول في نسائنا ؟ قال : " حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ، وأطعموهن مما تأكلون ، واكسوهن مما تلبسون ، ولا تضربوهن ، ولا تجيعوهن " . قال : فينظر أحدنا إلى عورة أخيه إذا اجتمعنا ؟ قال : " لا " قال : فإذا تفرقنا ؟ قال : فضم رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى فخذيه على الأخرى قال : " الله أحق أن تستحيوا منه " . قال : وسمعته يقول : " يحشر الناس يوم القيامة وعليهم الفدام ، فأول ما ينطق من الإنسان كفه وفخذه " .

قال سفيان : " وخدامهم : أن يؤخذ على ألسنتهم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث