الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 319 ] 1 - 28 - (كتاب العتق)

باب: ما لا قصاص فيه ولا دية

1669 - أخبرنا الشافعي رضي الله عنه، قال: أخبرنا مسلم، عن ابن جريج أظنه، عن عطاء، عن صفوان بن يعلى بن أمية، عن يعلى بن أمية، قال: غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة، قال: وكان يعلى يقول: وكانت تلك الغزوة أوثق عملي في نفسي. قال عطاء: قال صفوان: قال يعلى: كان لي أجير فقاتل إنسانا، فعض أحدهما يد الآخر فانتزع يعني المعضوض يده من في العاض، فذهبت إحدى ثنيتيه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأهدر ثنيته. قال عطاء: وحسبت أنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أيدع يده في فيك تقضمها كأنها في فحل يقضمها" . قال عطاء: وقد أخبرني صفوان أيهما عض فنسيته.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث