الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الزاي مع الهاء )

( زهد ) ( هـ ) فيه أفضل الناس مؤمن مزهد المزهد : القليل الشيء . وقد أزهد إزهادا وشيء زهيد : قليل .

ومنه الحديث ليس عليه حساب ولا على مؤمن مزهد .

( س ) ومنه حديث ساعة الجمعة فجعل يزهدها أي يقللها .

وحديث علي رضي الله عنه إنك لزهيد .

( س ) ومنه حديث خالد كتب إلى عمر رضي الله عنهما : أن الناس قد اندفعوا في الخمر وتزاهدوا الحد أي احتقروه وأهانوه ، ورأوه زهيدا .

ومنه حديث الزهري ، وسئل عن الزهد في الدنيا فقال : هو أن لا يغلب الحلال شكره ، ولا الحرام صبره أراد أن لا يعجز ويقصر شكره على ما رزقه الله من الحلال ، ولا صبره عن ترك الحرام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث