الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير

جزء التالي صفحة
السابق

إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنـزير [ 173 ]

نصب بحرم ، و " ما " كافة ، ويجوز أن تجعلها بمعنى " الذي " وترفع الميتة والدم ولحم الخنزير . فمن اضطر ضمت النون لالتقاء الساكنين [ ص: 279 ] وأتبعت الضمة الضمة ، ويجوز الكسر على أصل التقاء الساكنين . وقرأ أبو جعفر : ( فمن اضطر ) بكسر الطاء ؛ لأن الأصل اضطرر ، فلما أدغم ألقى حركة الراء على الطاء . ويجوز : " فمن اضر " لما لم يجز أن يدغم الضاد في الطاء أدغم الطاء في الضاد . ويجوز أن تقلب الضاد طاء من غير إدغام ، ثم تدغم الطاء في الطاء فتقول : " فمن اطر " ، وهذا في غير القرآن . غير باغ " غير " نصب على الحال ، والأصل باغي استثقلت الحركة في الياء فسكنت ، والتنوين ساكن ، فحذفت الياء لسكونها وسكون التنوين ، وكانت أولى بالحذف لأن التنوين علامة وقبل الياء ما يدل عليها ، وكذا " ولا عاد " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث