الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


دون : ترد ظرفا نقيض ( فوق ) فلا تتصرف على المشهور .

[ ص: 494 ] وقيل : تتصرف ، وبالوجهين قرئ : ومنا دون ذلك [ الجن : 11 ] بالرفع والنصب .

وترد اسما بمعنى ( غير ) نحو : أم اتخذوا من دونه آلهة [ الأنبياء : 24 ] أي : غيره .

وقال الزمخشري : معناه : أدنى مكان من الشيء .

وتستعمل للتفاوت في الحال ، نحو : زيد دون عمرو ، أي : في الشرف والعلم .

واتسع فيه فاستعمل في تجاوز حد إلى حد ، نحو : لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين [ النساء : 144 ] أي : لا تجاوزوا ولاية المؤمنين إلى ولاية الكافرين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث