الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب منه

942 حدثنا أحمد بن منيع حدثنا عبد الله بن المبارك أخبرني معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه أنه كان ينكر الاشتراط في الحج ويقول أليس حسبكم سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( عن أبيه ) أي عبد الله بن عمر ( أنه كان ينكر الاشتراط في الحج ) أشار ابن عمر بإنكار الاشتراط إلى ما كان يفتي به ابن عباس ، قال البيهقي : لو بلغ ابن عمر حديث ضباعة في الاشتراط لقال به ، كذا في الفتح ( ويقول أليس حسبكم سنة نبيكم ) أي أليس يكفيكم سنة نبيكم ؛ لأن معنى الحسب الكفاية ، ومنه : حسبنا الله ، أي : كافينا ، و ( حسبكم ) مرفوع ؛ لأنه اسم ليس و ( سنة نبيكم ) منصوب على أنه خبر ليس . [ ص: 12 ] قوله : ( هذا حديث صحيح ) وأخرجه البخاري مطولا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث